! [ ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ] !
اسعار الاعلانات جواهر اسعار الاعلانات
اسعار الاعلانات اسعار الاعلانات اسعار الاعلانات


الإهداءات


الانتقال للخلف   منتديات جنون > الاسلاميات > نبينا محمد وسيرته - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

نبينا محمد وسيرته - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة و ولادة ومشأه وغزات واحاديث وصفات ومواقف ووفاة الرسول صلى الله علية وسلم

Like Tree9Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-12-2012   #1 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !



أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !


-



السلـآم عليكم ورحمة الله وبركآته







أحبتي ، أعضآء المجتمع الغآلي
حبيت فكرةة موضوع وجبته هنآ ب اسلوبي
وان شآء الله تنآل على رضآكم أمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهن





الموضوع بيكون عن زوجآت الرسول
- صلى الله عليه وسلم - أمهآت المؤمنين
وكل مَ نعرفهه عنهن -رضي الله عنهن- جميعاً أمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهنأمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهن





سوآء كآن أحآديث عنهن ، صفآتهن
موآقف طريفةة لهن ، حكمتهن ، أقوآلهن
أسمآئهن ، ... كل مَ يخصهن ..




و الهدف من الطرح : التععرف على سيرتهن
-رضوآن الله عليهن- ومعرفة كل مَ يخفى عنآ ونجهله
عنهن ، وكذلك لسهولة الحصول على المعلومة
لو أرآد أحدنا معلومات عنهن أمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهنأمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهن







* ملـآحظة : أرجو من كل شخص يقوم ب المشآركةة
أن يتأكد من مصدآقيةة مَ سيضع ، وصحتهه أمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهنأمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهن



أنتظر تفآعلكم أمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهنأمهآت المؤمنين لنحيي أسمآئهن



HliNj hglclkdk - t gkpdd HslNzik ! HslNzik gkpdd

  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #2 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

* خديجة -رضي الله عنهآ-

هي أوّل زوجات النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وأمّ أولاده ، وخيرة نسائه ، وأول من آمن به وصدقه ،

أم هند ، خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الأسدية ، وأمها فاطمة بنت زائدة ، قرشية من بني عامر بن لؤي .


ولدت خديجة رضي الله عنها بمكة ، ونشأت في بيت شرف ووجاهة ، وقد مات والدها يوم حرب الفجَار .


تزوجت مرتين قبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم – باثنين من سادات العرب ، هما : أبو هالة بن زرارة بن النباش التميمي ، وجاءت منه بهند وهالة ، وأما الثاني فهو عتيق بن عائذ بن عمر بن مخزوم ، وجاءت منه بهند بنت عتيق .


وكان لخديجة رضي الله عنها حظٌ وافر من التجارة ، فكانت قوافلها لا تنقطع بين مكّة والمدينة ، لتضيف إلى شرف مكانتها وعلوّ منزلتها الثروة والجاه ، حتى غدت من تجّار مكّة المعدودين .
وخلال ذلك كانت تستأجر الرجال وتدفع إليهم أموالها ليتاجروا به ، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واحداً من الذين تعاملوا معها ، حيث أرسلته إلى الشام بصحبة غلامها ميسرة , ولما عاد أخبرها الغلام بما رآه من أخلاق الرسول - صلى الله عليه وسلم – وما لمسه من أمانته وطهره ، وما أجراه الله على يديه من البركة ، حتى تضاعف ربح تجارتها ، فرغبت به زوجاً ، وسرعان ما خطبها حمزة بن عبدالمطلب لابن أخيه من عمها عمرو بن أسد بن عبدالعزى ، وتمّ الزواج قبل البعثة بخمس عشرة سنة وللنبي - صلى الله عليه وسلم - 25 سنة ، بينما كان عمرها 40سنة ، وعاش الزوجان حياة كريمة هانئة ، وقد رزقهما الله بستة من الأولاد : القاسم و عبد الله و زينب و رقية و أم كلثوم و فاطمة .


وكانت خديجة رضي الله عنها تحب النبي - صلى الله عليه وسلم – حبّاً شديداً ، وتعمل على نيل رضاه والتقرّب منه ، حتى إنها أهدته غلامها زيد بن حارثة لما رأت من ميله إليه.


وعند البعثة كان لها دورٌ مهم في تثبيت النبي – صلى الله عليه وسلم – والوقوف معه ، بما آتاها الله من رجحان عقل وقوّة الشخصيّة ، فقد أُصيب عليه الصلاة والسلام بالرعب حين رأى جبريل أوّل مرّة ، فلما دخل على خديجة قال : ( زمّلوني زمّلوني ) ، ولمّا ذهب عنه الفزع قال : ( لقد خشيت على نفسي ) ، فطمأنته قائلةً : " كلا والله لا يخزيك الله أبداً ، فوالله إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكلّ ، وتكسب المعدوم ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق " رواه البخاري ، ثم انطلقت به إلى ورقة بن نوفل ليبشّره باصطفاء الله له خاتماً للأنبياء عليهم السلام .


ولما علمت – رضي الله عنها – بذلك لم تتردّد لحظةً في قبول دعوته ، لتكون أول من آمن برسول الله وصدّقه ، ثم قامت معه تسانده في دعوته ، وتؤانسه في وحشته ، وتذلّل له المصاعب ، فكان الجزاء من جنس العمل ، بشارة الله لها ببيت في الجنة من قصب ، لا صخب فيه ولا نصب، رواه البخاري و مسلم .


وقد حفظ النبي – صلى الله عليه وسلم – لها ذلك الفضل ، فلم يتزوج عليها في حياتها إلى أن قضت نحبها ، فحزن لفقدها حزناً شديداً ، ولم يزل يذكرها ويُبالغ في تعظيمها والثناء عليها ، ويعترف بحبّها وفضلها على سائر أمهات المؤمنين فيقول : ( إني قد رزقت حبّها ) رواه مسلم ، ويقول : ( آمنت بي إذ كفر بي الناس ، وصدّقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله عز وجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء ) رواه أحمد ، حتى غارت منها عائشة رضي الله عنها غيرة شديدةً .


ومن وفائه – صلى الله عليه وسلم – لها أّنه كان يصل صديقاتها بعد وفاتها ويحسن إليهنّ ، وعندما جاءت جثامة المزنية لتزور النبي – صلى الله عليه وسلم أحسن استقبالها ، وبالغ في الترحيب بها ، حتى قالت عائشة رضي الله عنها : " يا رسول الله ، تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال ؟ " ، فقال : ( إنها كانت تأتينا زمن خديجة ؛ وإن حسن العهد من الإيمان ) رواه الحاكم ، وكان - صلى الله عليه وسلم - إذا ذبح الشاة يقول : ( أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة ) رواه مسلم .


وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا سمع صوت هالة أخت خديجة تذكّر صوت زوجته فيرتاح لذلك ،كما ثبت في الصحيحن .


وقد بيَّن النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - فضلها حين قال: ( أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون ، ومريم ابنة عمران رضي الله عنهن أجمعين ) رواه أحمد ، وبيّن أنها خير نساء الأرض في عصرها في قوله : ( خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد ) متفق عليه .


وقد توفيت رضي الله عنها قبل الهجرة بثلاث سنين ، وقبل معراج النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولها من العمر خمس وستون سنة ، ودفنت بالحجُون ، لترحل من الدنيا بعدما تركت سيرةً عطرة ، وحياة حافلةً ، لا يُنسيها مرور الأيام والشهور ، والأعوام والدهور ، فرضي الله عنها وأرضاها .

  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #3 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

* عآئشة -رضي الله عنهآ-




هي أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق، زوج النبي، وأشهر نسائه .
ولدت -رضي الله عنها- سنة تسع قبل الهجرة، كنيتها أم عبد الله ، ولُقِّبت بالصِّدِّيقة ،
وعُرِفت بأم المؤمنين ، وبالحميراء لغلبة البياض على لونها.
وأمها أم رومآن بنت عامر بن عويمر الكنانية -رضي الله عنها-
التي قال فيها رسول الله: "من أحب أن ينظر إلى امرأة من الحور العين، فلينظر إلى أم رومان".



ولدت عائشة -رضي الله عنها- في الإسلام ولم تدرك الجاهلية ، وكانت من المتقدمين في إسلامهم .
فقد روى البخاري ومسلم عن عروة بن الزبير أن عائشة زوج رسول الله قالت: "لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين".



في بيت الصدق والإيمان ولدت، وفي أحضان والدَيْنِ كريمين من خيرة صحابة رسول الله تربت .
وعلى فضائل الدين العظيم وتعاليمه السمحة نشأت وترعرعت. وقد تمت خطبتها لرسول الله وهي بنت
سبع سنين ، وتزوجها وهي بنت تسع ؛ وذلك لحداثة سنها ، فقد بقيت تلعب بعد زواجها فترة من الزمن.


روي عنها أنها قالت: دخل عليَّ رسول الله وأنا ألعب بالبنات، فقال: ما هذا يا عائشة؟ قلت:
خيل سليمان فضحك .


وقد أحب رسول الله خطيبته الصغيرة كثيرًا، فكان يوصي بها أمها أم رومان قائلاً: "يا أم رومان، استوصي
بعائشة خيرًا واحفظيني فيها". وكان يسعده كثيرًا أن يذهب إليها كلما اشتدت به الخطوب، وينسى همومه في
غمرة دعابتها ومرحها.


وبعد هجرة الرسول إلى المدينة، لحقته العروس المهاجرة إلى المدينة المنورة، وهناك اجتمع الحبيبان، وعمّت
البهجة أرجاء المدينة المنورة، وأهلت الفرحة من كل مكان؛ فالمسلمون مبتهجون لانتصارهم في غزوة بدر
الكبرى، واكتملت فرحتهم بزواج رسول الله بعائشة . وقد تمَّ هذا الزواج الميمون في شوال سنة اثنتين
للهجرة، وانتقلت عائشة إلى بيت النبوة.




أهم ملامح شخصية السيدة عائشة :


الكرم والسخاء والزهد


أخرج ابن سعد من طريق أم درة قالت: أتيت عائشة -رضي الله عنها- بمائة ألف ففرقتها وهي يومئذ صائمة،
فقلت لها: أما استطعت فيما أنفقت أن تشتري بدرهم لحمًا تفطرين عليه!! فقالت: لو كنت أذكرتني لفعلت.


العلم الغزير


فقد كان أكابر الصحابة يسألونها عن الفرائض ؛ قال عطاء بن أبي رباح : كانت عائشة -رضي الله عنها- من
أفقه الناس، وأحسن الناس رأيًا في العامة. قال أبو موسى الأشعري : ما أشكل علينا أصحاب محمد حديث
قَطُّ، فسألنا عنه عائشة -رضي الله عنها- إلا وجدنا عندها منه علمًا.


وقال عروة بن الزبير بن العوام: ما رأيت أحدًا أعلم بالحلال والحرام، والعلم، والشعر، والطب من عائشة أم
المؤمنين رضي الله عنها.




‏أخرج البخاري في صحيحه عن ‏أبي موسى الأشعري أنه ‏قال: ‏قال رسول الله ‏:‏ "‏كَمُل من الرجال كثير، ولم
يكمل من النساء إلا ‏مريم بنت عمران، ‏وآسية امرأة فرعون، ‏وفضل ‏عائشة ‏على النساء كفضل ‏الثريد ‏على سائر
الطعام".


وأخرج الإمام مسلم في صحيحه ‏عن ‏عائشة -رضي الله عنها- ‏أنها قالت: "كان الناس ‏‏يتحرّون ‏بهداياهم يوم
‏عائشة؛ ‏يبتغون ‏بذلك مرضاة رسول الله ‏".


وأخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عن ‏أبي سلمة أنه قال:‏ ‏إن ‏عائشة -رضي الله عنها- ‏قالت: ‏قال
رسول الله ‏‏يومًا: "‏يا ‏عائش، ‏هذا ‏جبريل ‏يقرئك السلام". فقلت: وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، ترى ما لا أرى
تريد رسول الله ‏.



ذكر ابن سعد في طبقاته عن عباد بن حمزة أن عائشة -رضي الله عنها- قالت: يا نبي الله، ألا تكنيني؟ فقال
النبي: "اكتني بابنك عبد الله بن الزبير "، فكانت تكنى بأم عبد الله.


وعن مسروق قال: قالت لي عائشة رضي الله عنها: لقد رأيت جبريل واقفًا في حجرتي هذه على فرس ورسول
الله يناجيه ، فلما دخل قلت: يا رسول الله، من هذا الذي رأيتك تناجيه؟ قال: "وهل رأيته؟" قلت: نعم. قال:
"فبمن شبهته؟" قلت: بدحية الكلبي. قال: "لقد رأيت خيرًا كثيرًا، ذاك جبريل". قالت: فما لبثت إلا يسيرًا
حتى قال: "يا عائشة، هذا جبريل يقرأ عليك السلام". قلت: وعليه السلام، جزاه الله من دخيلٍ خيرًا".



وعن هشام بن عروة عن أبيه قال: قالت لي عائشة: يابن أختي، قال لي رسول الله: "ما يخفى عليَّ حين
تغضبين ولا حين ترضين". فقلت: بمَ تعرف ذاك بأبي أنت وأمي؟ قال: "أما حين ترضين فتقولين حين تحلفين: لا ورب محمد
وأما حين تغضبين فتقولين: لا ورب إبراهيم". فقلت: صدقت يا رسول الله.



كان من أهم المواقف في حياتها -رضي الله عنها- مع الصحابة ما جاء في أحداث موقعة الجمل في جمادى
الآخرة سنة ست وثلاثين، والتي راح ضحيتها اثنان من خيرة أصحاب النبيهما: طلحة والزبير رضي الله عنهما،
ونحو عشرين ألفًا من المسلمين.



من أبلغ أثرها في الآخرين أنها -رضي الله عنها- روى عنها مائتان وتسعة وتسعون من الصحابة والتابعين
أحاديثَ الرسول.




من الحقائق التاريخية الثابتة أن صحابة رسول الله قد انتشروا في مختلف أرجاء العالم وشتى البلدان بعد
النبي للقيام بواجب التعليم والدعوة والإرشاد، وكان بلد الله الحرام والطائف والبحرين واليمن والشام ومصر
والكوفة والبصرة وغيرها من المدن الكبار مقرًّا لهؤلاء الطائفة المباركة من الصحابة.


وانتقلت دار الخلافة الإسلامية بعد مضي سبع وعشرين سنة من المدينة المنورة إلى الكوفة ثم إلى دمشق، غير
أن هذه الحوادث وانتقال دار الخلافة من مكان إلى مكان لم يزلزل تلك الهيبة العلمية والمعنوية والروحية
التي قد ترسخت في قلوب الناس تجاه المدينة المنورة، وكانت المدينة المنورة حينذاك محتضنة عدة مدارس
علمية ودينية يشرف عليها كل من أبي هريرة وابن عباس و زيد بن ثابت ، وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين .


غير أن أعظم مدرسة شهدتها المدينة المنورة في ذلك الوقت هي زاوية المسجد النبوي التي كانت قريبة من
الحجرة النبوية وملاصقة لمسكن زوج النبي، كانت هذه المدرسة مثابة للناس، يقصدونها متعلمين ومستفتين
حتى غدت أول مدارس الإسلام وأعظمها أثرًا في تاريخ الفكر الإسلامي، ومعلِّمة هذه المدرسة كانت أم
المؤمنين رضي الله عنها.


هذا وقد تخرج في مدرسة أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- عددٌ كبير من سادة العلماء ومشاهير التابعين،
ومسند الإمام أحمد بن حنبل يضم في طياته أكبر عدد من مروياتها رضي الله عنها.



قضت السيدة عائشة -رضي الله عنها- بقية عمرها بعد وفاة النبي كمرجع أساسي للسائلين والمستفتين،
وقدوة يُقتدى بها في سائر المجالات والشئون، وقد كان الأكابر من أصحاب رسول الله ومشيختهم يسألونها
ويستفتونها.



كانت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قد استقلت بالفتوى وحازت على هذا المنصب الجليل المبارك
منذ وفاة النبي رضي الله عنها، وأصبحت مرجع السائلين ومأوى المسترشدين، وبقيت على هذا المنصب في
زمن الخلفاء كلهم إلى أن وافاها الأجل.





بعض الأحاديث التي نقلتها عن المصطفى :


أخرج البخاري في صحيحه عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ -رضي الله عنها- أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ t سَأَلَ رَسُولَ
اللَّهِ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: "أَحْيَانًا يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ، وَهُوَ أَشَدُّهُ
عَلَيَّ فَيُفْصَمُ عَنِّي، وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ مَا قَالَ، وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِي الْمَلَكُ رَجُلاً فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ". قَالَتْ
عَائِشَةُ رضي الله عنها: وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ الْوَحْيُ فِي الْيَوْمِ الشَّدِيدِ الْبَرْدِ فَيَفْصِمُ عَنْهُ، وَإِنَّ جَبِينَهُ لَيَتَفَصَّدُ
عَرَقًا.


وأخرج أيضًا عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- أنها قَالَتْ: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ إِذَا أَمَرَهُمْ أَمَرَهُمْ مِنْ الأَعْمَالِ بِمَا
يُطِيقُونَ. قَالُوا: إِنَّا لَسْنَا كَهَيْئَتِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ اللَّهَ قَدْ غَفَرَ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ، فَيَغْضَبُ حَتَّى
يُعْرَفَ الْغَضَبُ فِي وَجْهِهِ، ثُمَّ يَقُولُ: إِنَّ أَتْقَاكُمْ وَأَعْلَمَكُمْ بِاللَّهِ أَنَا".



أخرج ابن سعد عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت حين حضرتها الوفاة: يا ليتني لم أخلق، يا ليتني
كنت شجرة أسبِّح، وأقضي ما عليَّ.



قيل: إنها توفيت سنة ثمانٍ وخمسين، ليلة الثلاثاء لسبع عشرة ليلة خلت من رمضان، أمرت أن تدفن ليلاً،
فدفنت بعد الوتر بالبقيع، وصلى عليها أبو هريرة ، ونزل في قبرها خمسة: عبد الله وعروة ابنا الزبير، والقاسم
بن محمد، وعبد الله بن محمد بن أبي بكر، وعبد الله بن عبد الرحمن بن ابي بكر (رضي الله عنهم أجمعين).



..
  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #4 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

* سودة -رضي الله عنهآ-



هي سودة بنت زمعة بن قيس العامرية القرشية أم المؤمنين ، وهي أول امرأة تزوجها النبي بعد خديجة
رضي الله عنها، وأمها الشموس بنت قيس بن عمرو النجارية.


أسلمت قديمًا وبايعت، وكانت عند ابن عم لها يقال له: السكران بن عمرو، وأسلم أيضًا، وهاجروا
جميعًا إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية، فلما قدما مكة مات زوجها، وقيل: مات بالحبشة
فلما حلت خطبها رسول الله وتزوجها.


عن ابن عباس قال كانت سودة بنت زمعة عند السكران بن عمرو -أخي سهيل بن عمرو- فرأت
في المنام كأن النبي أقبل يمشي حتى وطئ على عنقها، فأخبرت زوجها بذلك، فقال: وأبيك لئن
صدقت رؤياك لأموتَنَّ وليتزوجنك رسول الله. فقالت: حجرًا وسترًا (تنفي عن نفسها ذاك). ثم رأت
في المنام ليلة أخرى أن قمرًا انقضَّ عليها من السماء وهي مضطجعة، فأخبرت زوجها، فقال: وأبيك
لئن صدقت رؤياك لم ألبث إلا يسيرًا حتى أموت، وتتزوجين من بعدي. فاشتكى السكران من يومه ذلك
فلم يلبث إلا قليلاً حتى مات وتزوجها رسول الله.
قالت خولة بنت حكيم السلمية امرأة عثمان بن مظعون: (أيْ رسول الله، ألا تزوج؟ قال: "مَنْ؟" قلت:
إن شئت بكرًا وإن شئت ثيبًا. قال: "فَمَنِ الْبِكْرُ؟" قلت: ابنة أحب خلق الله إليك: عائشة بنت أبي بكر.
قال: "وَمَنِ الثَّيِّبُ؟" قلت: سودة بنت زمعة بن قيس، آمنت بك، واتبعتك على ما أنت عليه. قال:
"فَاذْهَبِي فَاذْكُرِيهِمَا عَلََيَّ". فجاءت فدخلت بيت أبي بكر ...
ثم خرجتُ فدخلتُ على سودة، فقلتُ: يا سودة، ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة !
قالت: وما ذاك؟
قالت: أرسلني رسول اللهأخطبك عليه.
قالت: وَدِدْتُ، ادخلي على أبي فاذكري ذلك له.
قالت: وهو شيخ كبير قد تخلف عن الحج، فدخلت عليه، فقلت:
إن محمد بن عبد الله أرسلني أخطب عليه سودة.
قال: كفء كريم، فماذا تقول صاحبتك؟
قالت: تحب ذلك.
قال: ادعيها. فدعتها، فقال: إن محمد بن عبد الله أرسل يخطبك وهو كفء كريم
أفتحبين أن أزوجك؟
قالت: نعم.
قال: فادعيه لي. فدعته، فجاء فزوَّجها إياه.


موقف أخيها عندما تزوجها رسول الله


عن عائشة قالت: تزوج رسول الله سودة بنت زمعة، فجاء أخوها عبد بن زمعة من الحج فجعل
يحثو التراب على رأسه، فقال بعد أن أسلم: إني لسفيه يوم أحثو في رأسي التراب أن تزوج رسول
الله بسودة بنت زمعة.



من ملامح شخصيتها :


تحب الصدقة
عن عائشة قالت: اجتمع أزواج النبيذات يوم فقلنا: يا رسول الله، أيُّنا أسرع لحاقًا بك؟
قال: "أَطْوَلُكُنَّ يَدًا". فأخذنا قصبةً نذرعها، فكانت سودة بنت زمعة بنت قيس أطولنا ذراعًا. قالت:
وتوفي رسول الله فكانت سودة أسرعنا به لحاقًا، فعرفنا بعد ذلك أنما كان طول يدها الصدقة
وكانت امرأة تحب الصدقة.


فطنتها
آثرت بيومها حب رسول الله تقربًا إلى رسول الله، وحبًّا له، وإيثارًا لمقامها معه، فكان يقسم لنسائه
ولا يقسم لها وهي راضية بذلك، مؤثرة -رضي الله عنها- لرضا رسول الله؛ فعن عائشة أن سودة
وهبت يومها وليلتها لعائشة تبتغي بذلك رضا رسول الله.
وعن النعمان بن ثابت التيمي قال: قال رسول الله لسودة بنت زمعة: "اعتَدِّي". فقعدت له على طريقه ليلة
فقالت: يا رسول الله، ما بي حب الرجال ولكني أحب أن أُبعث في أزواجك، فأرجعني. قال: فرجعها
رسول الله صلى الله عليه وسلم




عن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة قال: قُدِم بأُسَارى بدر وسودة بنت زمعة زوج النبي عند آل عفراء في
مَنَاخِهِمْ على عوف ومعوذ ابني عفراء، وذلك قبل أن يُضرب عليهم الحجاب، قالت: قُدِم بالأسارى
فأتيتُ منزلي، فإذا أنا بسهيل بن عمرو في ناحية الحجرة مجموعة يداه إلى عنقه، فلما رأيته ما ملكت
نفسي أن قلت: أبا يزيد، أُعطيتم ما بأيديكم! ألا مُتُّمْ كِرامًا! قالت: فوالله ما نبهني إلا قول رسول الله من
داخل البيت: "أَيْ سَوْدَةُ، أَعَلَى اللَّهِ وَعَلَى رَسُولِهِ؟" قلت: يا رسول الله، والله ما ملكت نفسي حيث رأيت
أبا يزيد أنْ قلتُ ما قلتُ.
وعن ابن عباس قال: ماتت شاة لسودة بنت زمعة فقالت : يا رسول الله، ماتت فلانة. يعني الشاة
فقال: "فَلَوْلاَ أَخَذْتُمْ مَسْكَهَا". فقالت: نأخذ مسك شاة قد ماتت. فقال لها رسول الله: "إِنَّمَا قَالَ اللَّهُ
عَزَّ وَجَلَّ: {قُلْ لاَ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا
أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ} [الأنعام: 145]، فَإِنَّكُمْ لاَ تَطْعَمُونَهُ إِنْ تَدْبُغُوهُ فَتَنْتَفِعُوا بِهِ". فَأَرْسَلَتْ إليها فسلختْ
مَسْكها فدبغته، فاتخذتْ منه قربةً حتى تخرَّقتْ عندها.
وعن عائشة قالت: استأذنت سودة بنت زمعة رسول الله أن يأذن لها فتدفع قبل أن يدفع، فأذن لها
وقال القاسم: وكانت امرأة ثبطة، أي ثقيلة- فدفعتْ وحُبِسنا معه حتى دفعنا بدفعه. قالت عائشة:
فلأن أكون استأذنت رسول الله كما استأذنت سودة فأدفع قبل الناس، أحبُّ إليَّ من مفروحٍ به.




روى الإمام أحمد والبخاري ومسلم من حديث هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها
قالت: خرجت سودة بعدما ضُرِب الحجاب لحاجتها وكانت امرأة جسيمة لا تخفى على من يعرفها
فرآها عمر بن الخطاب فقال: يا سودة، أما والله ما تخفين علينا، فانظري كيف تخرجين؟
قالت: فانكفأتْ راجعة ورسول الله في بيتي وإنه ليتعشَّى وفي يده عرق، فدخلت فقالت:
يا رسول الله، إني خرجت لبعض حاجتي فقال لي عمر: كذا وكذا. قالت: فأوحى الله إليه ثم
رُفِع عنه وإنَّ العرق في يده ما وضعه، فقال: "إِنَّهُ قَدْ أُذِنَ لَكُنَّ أَنْ تَخْرُجْنَ لِحَاجَتِكُنَّ".


قالت عائشة: دخلت على سودة بنت زمعة فجلست ورسول الله بيني وبينها وقد صنعت حريرة
فجئت بها فقلت: كُلِي. فقالت: ما أنا بذائقتها. فقلت: والله لتأكلين منها أو لألطخَنَّ منها بوجهك.
فقالت: ما أنا بذائقتها. فتناولت منها شيئًا فمسحت بوجهها، فجعل رسول الله يضحك وهو بيني وبينها
فتناولتْ منها شيئًا لتمسح به وجهي، فجعل رسول الله يخفض عنها رُكْبته وهو يضحك لتستقيد مني
فأخذت شيئًا فمسحت به وجهي ورسول الله يضحك.


عن خُليسة مولاة حفصة في قصة حفصة وعائشة مع سودة بنت زمعة، ومزحهما معها بأن الدجال قد
خرج، فاختبأت في بيتٍ كانوا يوقدون فيه واستضحكتا، وجاء رسول الله فقال: "مَا شَأْنُكُمَا؟" فأخبرتاه
بما كان من أمر سودة، فذهب إليها فقالت: يا رسول الله، أخرج الدجال؟ فقال: "لاَ، وَكَأَنْ قَدْ خَرَجَ".
فخرجت وجعلت تنفض عنها بيض العنكبوت.



بعض ما روته عن النبي :


روى البخاري بسنده عن سودة زوج النبي، قالت: "ماتتْ لنا شاة فدبغنا مسكها ثم ما زلنا ننبذ فيه
حتى صار شَنًّا".
وعنها رضي الله عنها قالت: جاء رجل إلى النبي فقال: إن أبي شيخ كبير لا يستطيع أن يحج. قال:
"أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ عَلَى أَبِيكَ دَيْنٌ فَقَضَيْتَهُ عَنْهُ، قُبِلَ مِنْهُ؟" قال: نعم. قال: " فَاللَّهُ أَرْحَمُ، حُجَّ عَنْ أَبِيكَ".


وعنها رضي الله عنها قالت: قال رسول الله: "يُبْعَثُ النَّاسُ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلاً، قَدْ أَلْجَمَهُمُ الْعَرَقُ وَبَلَغَ شُحُومَ
الآذَانِ". فقلت: يبصر بعضنا بعضًا؟ فقال: "شُغِلَ النَّاسُ {لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ} [عبس: 37]".


وعنها رضي الله عنها: أنها نظرت في رَكْوة فيها ماء، فنهاها رسول الله عن ذلك وقال: "إِنِّي أَخَافُ
عَلَيْكُمْ مِنْهُ الشَّيْطَانَ".


ممَّن روى عنها من صحابة النبي عبد الله بن عباس ، و عبد الله بن الزبي بن العوام جميعًا
وممَّن روى عنها من التابعين يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن، ويوسف بن الزبير، ومولى الزبير
بن العوام.



توفيت أم المؤمنين سودة بنت زمعة -رضي الله عنها- في آخر زمان عمر بن الخطاب
ويقال: ماتت -رضي الله عنها- سنة 54هـ.




..
  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #5 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية روح الخيال

مَكَانِي »  منتديات جنون

روح الخيال غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

رووعه الله يعطيك العافييه ..
  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #6 (permalink)
منتديات جنون
 
الصورة الرمزية Mŗ ŤҒśĦǻŅ ๏̯͡๏


Mŗ ŤҒśĦǻŅ ๏̯͡๏ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

راق لي طرحك
يعطيك الف الف عافيه
ودي لروحك
  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #7 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

* جويرية -رضي الله عنهآ-



تقدمت الأخت صعبـ♥ــه أخليــك ب التعريف بهآ
و س أضيف قليلاً





أهم ملامح شخصية جويرية بنت الحارث :



أعظم امرأة بركة على قومها
عن عائشة قالت: لما سبى رسول الله سبايا بني المصطلق وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت
بن قيس بن الشماس أو لابن عمه، فكاتبت على نفسها، وكانت امرأة حلوة ملاحة، لا يكاد يراها أحد إلا
أخذت بنفسه، فأتت رسول الله تستعينه في كتابتها، فوالله ما هو إلا أن وقفت على باب الحجرة فرأيتها
كرهتها، وعرفت أن رسول الله سيرى منها مثل ما رأيت، فقالت جويرية: يا رسول الله، كان من الأمر ما قد
عرفت فكاتبت نفسي فجئت رسول الله أستعينه، فقال رسول الله : "أو ما هو خير من ذلك؟" فقالت:
وما هو؟ قال: "أتزوجك وأقضي عنك كتابتك"، فقالت: نعم، قال: "قد فعلت".



قالت عائشة: فبلغ المسلمين ذلك قالوا: أصهار رسول الله ! فأرسلوا ما كان في أيديهم من سبايا بني
المصطلق، قالت: فلقد عتق بتزويجه مائة أهل بيت من بني المصطلق، قالت: "فما أعلم امرأة كانت أعظم
بركة على قومها منها".



حرة أبية.. تكره الرق والعبودية
ويظهر هذا واضحًا جليًّا حينما حاولت افتداء نفسها من الرق بالاكتتاب، فكاتبت على نفسها واتفقت
مع ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري على مبلغ من المال تدفعه له مقابل عتقها، رغم أنها لم تكن تملك
ما تفك به نفسها؛ إذ أنها أتت رسول الله وطلبت منه أن يعينها على المكاتبة.



حليمة.. تعتق من حر مالها
عن مجاهد عن جويرية زوج النبي أنها قالت: يا نبي الله، أردت أن أعتق هذا الغلام، فقال رسول الله : "بل
أعطيه أخاك الذي في الأعراب يرعى عليه؛ فإنه أعظم لأجرك".




من الذاكرات
فقد ورد أنها كانت تذكر الله من بعد الفجر وحتى شروق الشمس، وجاء في الحديث أن النبي خرج من
عندها وهي في مصلاها، ثم رجع حين تعالى النهار وهي ما زالت في مكانها تذكر الله، فقال لها: "لم
تزالي في مصلاك منذ خرجت؟", فأجابته: نعم، فقال لها : "قد قلت بعدكِ أربع كلمات ثلاث مرات لو
وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن", وذكر باقي الحديث وهو سيرد قريبًا.





بعض مواقف جويرية بنت الحارث مع الرسول :



أفطري
عن أبي أيوب عن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة فقال:
"أصمت أمس؟" قالت: لا، قال: "تريدين أن تصومي غدًا؟" قالت: لا، قال: "فأفطري".




لم تزالي في مصلاك منذ خرجت ؟
عن ابن عباس قال: قالت جويرية بنت الحارث -وكان اسمها برة فحول النبي اسمها وسماها جويرية وكره
أن يقال خرج من عند برة- قالت: خرج النبي وأنا في مصلاي، فرجع حين تعالى النهار وأنا فيه فقال:
"لم تزالي في مصلاك منذ خرجت؟", قلت: نعم، قال: "قد قلت أربع كلمات ثلاث مرات لو وزن بما
قلت لوزنتهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته".


وعن ابن عباس عن جويرية بنت الحارث قالت: أتى علي رسول الله وأنا أسبح ثم انطلق لحاجته ثم رجع
من نصف النهار فقال: "ما زلت قاعدة؟" قالت: قلت: نعم، قال: "ألا أعلمك كلمات لو عدلن بهن
عدلتهن أو لو وزن بهن وزنتهن؟ سبحان الله عدد خلقه ثلاث مرات، سبحان الله زنة عرشه ثلاث مرات،
سبحان الله رضا نفسه ثلاث مرات، سبحان الله مداد كلماته ثلاث مرات".



ألم أعظم صداقك ؟
عن مجاهد قال: قالت جويرية بنت الحارث لرسول الله : إن أزواجك يفخرن عليّ، يقلن: لم يتزوجك
رسول الله إنما أنت ملك يمين، فقال رسول الله : "ألم أعظم صداقك؟ ألم أعتق أربعين رقبة من قومك؟"



هل من طعام ؟
عن ابن شهاب أن عبيد بن السباق قال: إن جويرية زوج النبي أخبرته أن رسول الله دخل عليها فقال:
"هل من طعام؟" قالت: لا والله يا رسول الله، ما عندنا طعام إلا عظم من شاة أعطيته مولاتي من الصدقة،
فقال: "قربيه فقد بلغت محلها".





بعض مواقف جويرية بنت الحارث مع الصحابة :



مع عمر وفرضه لها ستة آلاف
عن مصعب بن سعد أن عمر بن الخطاب فرض في ستة آلاف ستة آلاف وفرض لأمهات المؤمنين في
عشرة آلاف عشرة آلاف، ففضل عائشة بألفين لحب النبي إياها إلا السبيتين صفية بنت حيي وجويرية
بنت الحارث فرض لهما ستة آلاف، وفرض لنساء من نساء المؤمنين في ألف ألف منهن أم عبد.




بعض الأحاديث التي روتها جويرية بنت الحارث عن النبي :
عن الطفيل بن أخي جويرية عن جويرية أن النبي قال: "من لبس الحرير في الدنيا لبسه الله ثوبًا من نار".
عن مولى لجويرية عن جويرية أن النبي كان يكره أن يأكل الطعام حتى يذهب فورة دخانه.




أثر جويرية بنت الحارث في الآخرين :
عن المهاجر أبي الحسن عن كلثوم بن عامر أن جويرية بنت الحارث توضأت فأردت أن أتوضأ
بفضل وضوئها فنهتني، ففي هذا النهي تعليم لكلثوم.




بعض كلمات جويرية بنت الحارث :
قال ابن عمر: وحدثني حزام بن هشام عن أبيه قال: قالت جويرية بنت الحارث: رأيت قبل قدوم النبي
بثلاث ليال كأن القمر أقبل يسير من يثرب حتى وقع في حجري، فكرهت أن أخبر بها أحدًا من الناس
حتى قدم رسول الله ، فلما سبينا رجوت الرؤيا، فلما أعتقني وتزوجني, والله ما كلمته في قومي حتى كان
المسلمون هم الذين أرسلوهم، وما شعرت إلا بجارية من بنات عمي تخبرني الخبر فحمدت الله .




وفاة جويرية بنت الحارث :
قال ابن عمر: وحدثني عبد الله بن أبي الأبيض عن أبيه قال: توفيت جويرية بنت الحارث زوج النبي في
شهر ربيع الأول سنة ست وخمسين في إمارة معاوية، وصلى عليها مروان بن الحكم وهو يومئذ والي
المدينة.


قال ابن عمر: وأخبرني محمد بن يزيد عن جدته -وكانت مولاة جويرية بنت الحارث- عن جويرية رضي
الله عنها قالت: تزوجني رسول الله وأنا ابنة عشرين سنة، قالت: توفيت جويرية سنة خمسين وهي يومئذ
ابنة خمس وستين سنة وصلى عليها مروان بن الحكم.


توفيت في ربيع الأول سنة ست وخمسين.
  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #8 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

* أم سلمة -رض الله عنهآ-




هي هند بنت أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم كان أبوها -رضي الله عنها-
من أجواد قريش ، عرف بـ"زاد الركب" لكرمه. وأمُّها هي عاتكة بنت عامر بن ربيعة بن
عبد المطلب ، أخوالها لأبيها عبد الله وزهير ابنا عمَّة رسول الله .




زواج أم سلمة وهجرتها وتضحيتها
تزوَّجت أمُّ سلمة من ابن عمِّها أبو سلمة ، وهو عبد الله بن عبد الأسد بن هلال بن مخزوم القرشي
وهو من الصحابة الأجلاء الذين أبلَوْا في الإسلام بلاءً حسنًا، وهو ابن عمَّة رسول الله ، فأُمُّه بَرَّة بنت
عبد المطلب، هاجرت السيدة أمُّ سلمة مع زوجها -رضي الله عنهما- إلى الحبشة، فعن أمِّ سلمة
-رضي الله عنها- قالت: لما نزلنا أرض الحبشة جاورنا بها خير جوار، وأَمِنَّا على ديننا
وعبدنا الله لا نُؤذى، فلمَّا بلغ ذلك قريشًا ائتمروا أن يبعثوا إلى النجاشي هدايا، فجمعوا أدمًا كثيرًا ...




الحكمة من زواج النبي بأم سلمة
كان لفتة حانية وتكريمًا رفيعًا من الرسول أن تزوَّج أمَّ سلمة -رضي الله عنها- فقد غدت بعد وفاة
زوجها -المجاهد أبي سلمة- من غير زوج يعيلها، أو أحد يكفلها، رغم ما بذلت هي وزوجها من
جهد لهذه الدعوة المباركة، وهي مع ذلك كان لها من الأيتام أربعة، فكان الرسول هو الزوج لها
والكفيل لأبنائها.




حياة أم سلمة مع رسول الله وفضلها
بعد وفاة أبي سلمة -وانقضاء عِدَّة أمِّ سلمة- خطبها أبو بكر فرَدَّتْه، ثم خطبها عمر فرَدَّتْه
ثم استأذن عليها الرسول ، فوافقت على الزواج من النبي بعد أن زوَّجها ابنها، وشهد عقدها رجال
من صحابة النبي ، فكان صداقها -رضي الله عنها- كصداق عائشة: صحفة كثيفة، وفراش حشوه ليف
ورَحَى، ودخل بها النبي سنة أربع من الهجرة .
وقد كانت -رضي الله عنها- تختلف عن باقي نساء النبي ، فقد انتُزع من صدرها الغَيرة
حيث اعترفتْ للنبي بغَيرتها، وذلك عند خطبته لها، فدعا لها النبي بذهاب الغَيرة من نفسها
وكانت -رضي الله عنها- من أجمل نسائه باعتراف أمِّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-
حيث تقول عائشة رضي الله عنها :
وقد كانت للسيدة أم سلمة -رضي الله عنها- مكانتها عند النبي ؛ فعن زينب ابنة أمِّ سلمة
رضي الله عنها: أن رسول الله كان عند أمِّ سلمة -رضي الله عنها- فجعل حَسَنًا في شقٍّ
وحُسَيْنًا في شقٍّ، وفاطمة في حجره، وقال: "رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ، إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ".
وأنا وأمُّ سلمة -رضي الله عنها- جالستان، فبكت أمُّ سلمة -رضي الله عنها- فنظر إليها رسول الله
وقال: "مَا يُبْكِيكِ؟" قالت: يا رسول الله، خصصتهم وتركتني وابنتي. قال: "أَنْتِ وَابْنَتُكِ
مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ".
ولمَّا كان النبي يدخل على نسائه كان يبتدئ بأمِّ سلمة رضي الله عنها،
فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان رسول الله إذا صلَّى العصر دخل على نسائه واحدة واحدة
يبدأ بأمِّ سلمة -رضي الله عنها- لأنها أكبرهن، وكان يختم بي .
كانت أمُّ سلمة -رضي الله عنها- طيِّبة عفيفة، لها مكانتها عند رسول الله ، فعيالها تربَّوْا في حجر النبي
، وكان زواجها من النبي راجع لحكمة جليلة، وهي أنها غدتْ بعد زوجها أبي سلمة من غير عائل
أو كفيل، وهي مع زوجها -رضي الله عنهما- قد مَنَحَا الدعوة كل ما يملكانه من مال ونفس وتضحية
، فأبدلها الله بزواجها من النبي كلَّ خيرٍ فَقَدْتُه، وكان النبي يكرِّمها ويهديها، ولما تزوج النبي أمَّ سلمة
-رضي الله عنها- قال لها: "إِنِّي قَدْ أَهْدَيْتُ إِلَى النَّجَاشِيِّ حُلَّةً وَأَوَاقِيَّ مِنْ مِسْكٍ، وَلا أَرَى النَّجَاشِيَّ
إِلاَّ قَدْ مَاتَ، وَلا أَرَى إِلاَّ هَدِيَّتِي مَرْدُودَةً عَلَيَّ، فَإِنْ رُدَّتْ عَلَيَّ فَهِيَ لَكِ". قال: وكان كما قال رسول الله
، ورُدَّتْ عليه هديته، فأعطى كل امرأة من نسائه أوقية مسك، وأعطى أمَّ سلمة بقية المسك والحُلَّة .




رجاحة عقل أم سلمة ونزول قرآن فيها
وكانت أمُّ سلمة -رضي الله عنها- سببًا مباشرًا لنزول بعض الآيات الكريمة من القرآن الكريم؛ فعن مجاهد
قال: قالت أمُّ سلمة: يا رسول الله، تغزو الرجال ولا نغزو، وإنما لنا نصف الميراث. فنزلت:
{وَلاَ تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ}
ونزلت: {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ...} قال مجاهد: وأُنْزِل فيها:
{إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ}





مرويات أم سلمة عن رسول الله
وقد روت رضي الله عنها -كما ذكر الذهبي في مسندها- ثلاثمائة وثمانين حديثًا، اتَّفق البخاري ومسلم
على ثلاثة عشر، وانفرد البخاري بثلاثة، ومسلم بثلاثة عشر، وقد روت -رضي الله عنها- الأحاديث
الخاصَّة بمعشر النساء بغرض التعليم والتوجيه، فقد روت أن النبي كان يُقَبِّلها وهو صائم، وأنها كانت
تغتسل معه من الإناء الواحد من الجنابة، وأنها كانت تنام مع النبي في لحافٍ واحد، وأنها كانت تأتيها
الحيضة... فيقول لها : "أَنَفِسْتِ؟" قلتُ: نعم. قال: "قُومِي فَأَصْلِحِي حَالَكِ ثُمَّ عُودِي".
فألقيتُ عني ثيابي، ولبستُ ثياب حيضتي، ثم عدتُ فدخلت معه اللحاف.





موقف أم سلمة يوم الجمل
وفي حديث أمِّ سلمة أنها أتت عائشة لما أرادت الخروج إلى البصرة فقالت لها: إنك سُدَّة بين رسول
الله وأُمَّته، وحجابك مضروب على حرمته، وقد جمع القرآن ذيلك فلا تَنْدَحِيه ، وسكن عُقَيْرَاكِ
فلا تُصْحِرِيهَا ، الله من وراء هذه الأُمَّة، لو أراد رسول الله أن يعهد إليك عهدًا عُلْتِ ، بل قد نهاك رسول
الله عن الفُرْطة في البلاد؛ إن عمود الإسلام لا يثاب بالنساء إن مال، ولا يُرْأَبُ بهن إنْ صَدَعَ، حُماديات
النساء غضُّ الأطراف وخفر الأعراض، وقِصَرُ الوَهَازَة .
ما كنتِ قائلة لو أن رسول الله عارضكِ ببعض الفلوات ناصَّة قلوصًا من منهل إلى آخر؟
أن بعين الله مهواك، وعلى رسوله تردِّين قد وجهت سدافته -ويُروى سجافته- وتركتِ عهيداه .
لو سرتُ مسيرَكِ هذا ثم قيل: ادخلي الفردوس. لاستحييتُ أن ألقى محمدًا هاتكة حجابًا قد ضربه عليَّ.
اجعلي حصنكِ بيتكِ، ووقاعة الستر قبرك، حتى تلقيه وأنت على تلك أطوع ما تكونين لله ما لزمتِه،
وأَنْصَر ما تكونين للدِّين ما جلستِ عنه، لو ذكَّرْتُك قولاً تعرفينه نهشته نهش الرقشاء المطرِقة.
فقالت عائشة: ما أقبلني لوعظك! وليس الأمر كما تظنِّين، ولنعم المسير مسير فزعتْ فيه إليَّ فئتان
متناجزتان -أو متناحرتان- إن أقعد ففي غير حرج، وإن أخرج فإلى ما لا بُدَّ من الازدياد منه .
ويُذكر أن بُسر بن أرطاة قدم المدينة في خلافة معاوية، ورفض أن يُبايع، فأتت أمُّ سلمة إليه،
وقالت له: بايع، فقد أمرت عبد الله بن زمعة ابن أخي أن يُبايع .




وفاة أم سلمة
وقد تُوُفِّيَتْ أُمُّ المؤمنين أمُّ سلمة -رضي الله عنها- في ولاية يزيد بن معاوية
سنة إحدى وستين للهجرة كما ذكر ابن حبان، وقد تجاوزت الرابعة والثمانين من عمرها
وقيل: عُمِّرت تسعين سنة رضي الله عنها .




..
  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #9 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

* ميمونة -رضي الله عنهآ-




هي ميمونة بنت الحارث بن حزن الهلالية زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وكانت رضي الله عنها آخر
امرأة تزوجها رسول الله، وكان لها رضي الله عنها مكانتها بين أمهات المؤمنين؛ فهي أخت أم الفضل
زوجة العباس، وخالة خالد بن الوليد، كما أنها خالة ابن عباس ، وأُمُّها: هند بنت عوف بن زهير بن
الحارث بن حماطة بن حمير.
وأخوات ميمونة لأبيها وأُمِّها: أمُّ الفضل لبابة الكبرى بنت الحارث زوج العباس
بن عبد المطلب، ولبابة الصغرى عصماء بنت الحارث زوج الوليد بن المغيرة ، وهي أمُّ خالد بن الوليد
وكانت تحت أُبَيِّ بن خلف الجهمي فوَلَدَتْ له أَبَانًا وغيره، وعزَّة بنت الحارث التي كانت تحت زياد بن
عبد الله بن مالك، فهؤلاء أخوات أمِّ المؤمنين ميمونة لأبٍ وأُمٍّ. أمَّا أخوات ميمونة لأُمِّها: أسماء بنت
عُمَيس، كانت تحت جعفر بن أبي طالب فوَلَدَتْ له عبد الله وعونًا .
وقد كان يقال: أكرمُ أصهار عجوزٍ في الأرض هندُ بنت عوف بن زهير بن الحارث أمُّ ميمونة، وأمُّ أخواتها
أصهارها العباس وحمزة ابنا عبد المطلب، الأول على لبابة الكبرى بنت الحارث منها، والثاني على سلمى
بنت عميس منها، وجعفر وعلي ابنا أبي طالب كلاهما على أسماء بنت عميس ، الأول قبل أبي بكر
والثاني بعد أبي بكر، وشداد بن أسامة بن الهادي الليثي على سلمى بنت عميس منها بعد وفاة حمزة بن
عبد المطلب، ورسول الله على بنتها زينب بنت خزيمة ، ثم بعد وفاتها أختها لأُمِّها ميمونة بنت
الحارث .




مكانتها وفضلها وعلمها
كان للسيِّدة ميمونة بنت الحارث -رضي الله عنها- مكانتها بين أُمَّهات المؤمنين؛ فهي أخت أُمِّ الفضل
زوجة العباس، وخالة خالد بن الوليد، كما أنها خالة ابن عباس .
ورُوي لها سبعة أحاديث في "الصحيحين"، وانفرد لها البخاري بحديث، ومسلم بخمسة
وجميع ما روت ثلاثة عشر حديثًا .
وقد وصفها الرسول وأخواتها بالمؤمنات؛ فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
قال رسول الله : "الأَخَوَاتُ مُؤْمِنَاتٌ: مَيْمُونَةُ زَوْجُ النَّبِيِّ، وَأُمُّ الْفَضْلِ بنتُ الْحَارِثِ
وسَلْمَى امْرَأَةُ حَمْزَةَ، وَأَسْمَاءُ بنتُ عُمَيْسٍ هِيَ أُخْتُهُنَّ لأُمِّهِنَّ".




زواجها من رسول الله
لما تأيَّمت ميمونة بنت الحارث -رضي الله عنها- عرضها العباس على النبي في الجُحْفَة
فتزوَّجها رسول الله ، وبنى بها بسَرِف على عشرة أميال من مكة، وكانت آخر امرأة تزوَّجها رسول الله
، وذلك سنة سبع للهجرة (629م) في عمرة القضاء. وهي خالة خالد بن الوليد وعبد الله بن عباس
-رضي الله عنهما- وقد أصدقها العباس عن رسول الله أربعمائة درهم، وكانت قَبْلَه عند أبي رُهْم بن
عبد العزى بن أبي قيس بن عبد وُدّ بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي؛ ويقال: إنها التي وَهَبَتْ
نفسها للنبي ؛ وذلك أن خطبة النبي انتهت إليها وهي على بعيرها، فقالت: البعير وما عليه لله
ولرسوله. فأنزل الله تبارك وتعالى: {وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً
لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ} [الأحزاب: 50].
وقد قيل: إن اسمها كان بَرَّة ، فسمَّاها رسول الله ميمونة ، وكانت -رضي الله عنها- قريبة من رسول
الله ، فكانت تغتسل مع رسول الله في إناء واحد .




الحكمة من زواج النبي بها
لقد حقَّق النبي بزواجه من السيدة ميمونة -رضي الله عنها- مصلحة عُلْيَا، وهي أنه بهذه
المصاهرة لبني هلال كَسَبَ تأييدهم، وتألَّف قلوبهم، وشجعهم على الدخول في الإسلام، وهذا ما حدث
بالفعل، فقد وجد النبي منهم العطف الكامل والتأييد المطلق، وأصبحوا يدخلون في الإسلام تباعًا،
ويعتنقونه طواعيةً واختيارًا .
قال العلامة محمد رشيد رضا: ورد أن عمَّ النبي العباس رغَّبه فيها، وهي أخت زوجه لبابة الكبرى
أمِّ الفضل، وهو الذي عقد له عليها بإذنها، ولولا أن العباس رأى في ذلك مصلحةً عظيمةً
لما اعتنى به كل هذه العناية .




ميمونة في بيت النبي
كانت -رضي الله عنها- آخر امرأة تزوَّجها رسول الله . قال ابن هشام: وكانت جَعَلَتْ أمرها إلى
أختها أمِّ الفضل، فجعلتْ أمُّ الفضل أمرها إلى زوجها العباس، فزوَّجها رسولَ الله ، وأصدقها عنه
أربعمائة درهم . ويُقال: إنها هي التي وَهَبَتْ نفسها للنبي ، وأنزل الله تعالى فيها: {وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً
إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ} [الأحزاب: 50].
لما انتهت إليها خطبة رسول الله لها وهي راكبة بعيرًا قالت: الجمل وما عليه لرسول الله .
وبانضمام السيدة ميمونة -رضي الله عنها- إلى ركب آل البيت، وإلى أزواج رسول الله كان لها
-كما لأُمَّهات المؤمنين رضي الله عنهن- دور كبير في نقل حياة رسول الله إلى الأُمَّة
كما قال الله تعالى: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا} [الأحزاب: 34].





مروياتها عن رسول الله
روت عن رسول الله ، و روى عنها : إبراهيم بن عبد الله بن معبد بن عباس ، ومولاها سليمان بن يسار
وعبد الله بن سليط ، وابن أختها عبد الله بن شداد بن الهاد ، وابن أختها عبد الله بن عباس ، وابن أخيها
عبد الرحمن بن السائب الهلالي ، وغيرهم.




وفاتها
وقد تُوُفِّيَتْ -رضي الله عنها- بسَرِف بين مكة والمدينة ، حيث بنى بها رسول الله ، وذلك
سنة 51هـ/ 671م ، أكَّد ذلك ابن حجر وغيره ، وكان لها يوم تُوُفِّيَتْ ثمانون أو إحدى
وثمانون سنة .






..
  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012   #10 (permalink)
منتديات جنون
جنون جنون جنون جنون جنون
 
 
الصورة الرمزية خذﻵنهہَ


خذﻵنهہَ غير متواجد حالياً
 
افتراضي رد: أمهآت المؤمنين - ف لنحيي أسمآئهن !

* مـارية -رضي الله عنهآ-




هي مارية بنت شمعون القبطية ، من كورة حفن ، والقبطية بمعنى المصرية .



قصة إسلام مارية القبطية ومن الذي دعاها إلى الإسلام :
بعث المُقَوْقِسُ -صاحب الإسكندرية- إلى رسول الله في سنة سبع من الهجرة بمَارِيَة، وأختها سيرين،
وألف مثقال ٍذهبًا، وعشرين ثوبًا ليِّنًا، وبغلته الدلدل، وحماره عُفَيْرًا، ويقال: يعْفُور
ومع ذلك خَصِيٌّ يقال له : مأْبُور شيخ كبير كان أخا مارية؛ وبعث بذلك كله مع حاطببن أبي بلتعة.
فعرض حاطب بن أبي بلتعة على مارية الإسلام، ورغبها فيه فأسلمت، وأسلمت أختها، وأقام الخصِيُّ
على دينه حتى أسلم بالمدينة بعدُ في عهد رسول الله .




من مواقف مارية القبطية مع الرسول :
كانت مارية بيضاء جميلة، فأنزلها رسول الله في العالية، في المال الذي صار يقال له : سرية أم إبراهيم
وكان يختلف إليها هناك ، وكان يطؤها بمِلْكِ اليمن، وضرب عليها مع ذلك الحِجاب، فحملت منه
ووضعت هناك في ذي الحجة سنة ثمان.
-وفي السنة الثامنة من الهجرة في شهر ذي الحجة ولد إبراهيم ابن رسول الله من مارية القبطية
فاشتدت غيرة أمهات المؤمنين منها حين رزقت ولدًا ذكرًا، وكانت قابلتها فيه سلمى مولاة رسول الله .
وبولادة إبراهيم أصبحت مارية حرة, وعن ابن عبَّاس قال: لما ولدت مارية, قال رسول الله :"أعتقها
ولدها", وعاش إبراهيم ابن الرسول سنة وبضع شهور يحظى برعاية رسول الله , ولكنه مرض قبل أن
يكمل عامه الثاني، وذات يوم اشتد مرضه، ومات إبراهيم وهو ابن ثمانية عشر شهرًا ، وكانت وفاته يوم
الثلاثاء لعشر ليال خلت من ربيع الأول سنة عشر من الهجرة النبوية المباركة, وحزنت مارية حزنًا شديدًا
على موت إبراهيم .
-وعن أنس قال: إن ابن عم مارية كان يهتم بها, فقال النبي لعلي بن أبي طالب : "اذهب, فإن وجدته
عند مارية فاضرب عنقه", فأتاه علي, فإذا هو في ركي يتبرد فيها , فقال له علي: اخرج, فناوله يده
فأخرجه , فإذا هو مجبوب ليس له ذكر, فكف عنه علي, ثم أتى النبي فقال: يا رسول الله, إنه مجبوب
ما له ذكر, وفي لفظ آخر: أنه وجده في نخلة يجمع تمرًا وهو ملفوف بخرقة , فلما رأى السيف
ارتعد وسقطت الخرقة, فإذا هو مجبوب لا ذكر له.




بعض مواقف مارية القبطية مع الصحابة :
عن عائشة قالت: ما غرْتُ على امرأة إلا دون ما غرْتُ على مارية ؛ وذلك أنها كانت جميلة جَعدة
فأعجب بها رسول الله وكان أنزلها أول ما قدم بها في بيتٍ لحارثة بن النعمان فكانت جارتنا
فكان عامة الليل والنهار عندها ، حتى فزعنا لها ، فجزعت ، فحوَّلها إلى العالية ، وكان يختلف
إليها هناك ، فكان ذلك أشد علينا.




وفاة مارية القبطية :
ماتت في المحرم سنة ست عشرة ، وكان عمر يحشر الناس لشهودها ، وصلّى عليها بالبقيع
وقال ابن منده: ماتت مارية بعد النبي بخمس سنين .



..
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
أمهآت, أسمآئهن, لنحيي, المؤمنين


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO